الرئيسية / أخبار وتقارير / اللجنة الدولية للصليب الأحمر: 25 عاما من العمل الإنساني في الكويت ودول الخليج
اللجنة الدولية للصليب الأحمر: 25 عاما من العمل الإنساني في الكويت ودول الخليج

اللجنة الدولية للصليب الأحمر: 25 عاما من العمل الإنساني في الكويت ودول الخليج

احتفلت البعثة الإقليمية للجنة الدولية للصليب الأحمر لدول مجلس التعاون الخليجي بالذكرى (25) من افتتاح مقرها في دولة الكويت ، حيث نظمت استقبال رفيع – المستوى حضره كل من  نائب رئيس اللجنة الدولية للصليب الاحمر، السيدة كريستين برلي، و رئيس جمعية الهلال الأحمر الكويتي، د. هلال الساير. كما حضر مسؤولون من وزارة الداخلية ووزارة الدفاع وأعضاء السلك الدبلوماسي وممثلين عن منظمات دولية وهيئات من المجتمع المدني ، بالإضافة الى كبار الشخصيات من القطاع الخاص والمؤسسات الإعلامية في الكويت

وأوضح رئيس البعثة الإقليمية للجنة الدولية في الكويت، السيد يحيى عليبي: أن هذا العام يمثل مناسبة هامة جداً في تطور العلاقة بين اللجنة ودولة الكويت حيث تعمل على مدى الـ25 عاماً الماضية على ملفات متعددة متعلقة بالمجال الإنساني.

 واضاف قائلاً: “البعثة الإقليمية للجنة الدولية للصليب الأحمر أنشئت على اعقاب حرب الخليج 1990-1991، حيث ركزت عملها على زيارة وحماية الأسرى والبحث عن المفقودين جراء الحرب وذلك للم شمل العائلات المتفرقة  وإعلام عائلاتهم عن مصيرهم. ثم تطورت أنشطتنا وتوسع عملنا بشكل كبير في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي بفضل دعم وتعاون السلطات الكويتية والشراكة الوطيدة التي تربطنا بجمعية الهلال الأحمر الكويتي، فنحن نعمل مع عدة جهات حكومية في المنطقة لتطوير الظروف والخدمات المتوفرة للسجناء في دول الخليج ونشر الوعي في مجال القانون الدولي الإنساني.” 

من جهته، قال مساعد وزير الخارجية لشؤون المنظمات الدولية ناصر الهين في كلمة له إن اللجنة الدولية للصليب الأحمر مضى على تأسيسها في العالم أكثر من قرن جسدت فيه كل معاني الحب والعطاء لضحايا الحروب والكوارث، باذلة جهوداً شاقة لمساعدة اللاجئين والمنكوبين أينما كانوا، متغلبة على التحديات الكبيرة التي تواجهها في ظل ما يمر به العالم حالياً من كوارث وحروب لا تهدأ.

 ومن جهته ، قال الدكتور هلال الساير : إن اللجنة الدولية للصليب الأحمر ومع كل أزمة تواصل مد يد الإنسانية لدعم المحتاجين والمتضررين جراء النزاعات، مشدداً على أن جمعية الهلال الاحمر تولي اهتماماً كبيراً لمجالات التعاون والتنسيق مع اللجنة الدولية للصليب الاحمر لما فيه مصلحة الإنسانية وخدمة المحتاجين والمتضررين في أنحاء العالم


وتعمل البعثة الإقليمية لدول مجلس التعاون على عدة مستويات من : اهمها التعاون مع جمعيات وهيئات الهلال الاحمر في دول مجلس التعاون، بالإضافة الى نشر القانون الدولي الانساني، العمل على حماية المحرومون من الحرية، الاسرى والمدنيين المتضررين من الحرب في الدول المجاورة، وكذلك الدبلوماسية الانسانية مع جهات خارج الحركة الدولية للصليب الاحمر والهلال الاحمر. كما تحاول البعثة الإقليمية من خلال مكاتبها في كل من سلطنة عمان والمدينة العالمية الإنسانية بدبي دعم عملياتها الإنسانية في اليمن بالإضافة لتسهيل الحوار مع أطراف النزاع فيما يخص سير الأعمال القتالية و احترام القانون الدولي الإنساني كما  تسعى اللجنة الدولية من خلال عملها الى ضمان معاملة جيدة للمحتجزين، إعادة روابط العائلات المشتتة، بناء قدرات الجمعيات الوطنية و المجتمع المدني فيما يخص القانون الدولي الإنساني و مبادئ العمل الإنساني ذات الصلة، هذا بالإضافة إلى فتح قنوات الحوار مع كل الجهات مما يضمن خدمة أكثر فعالية للفئات المتضررة.

 الشراكات الاستراتيجية الإنسانية
تلعب البعثة الإقليمية دوراً متقدماً لنسج العديد من الشراكات بالمنظمات والجهات الخيرية الذي من شأنها تعزيز التعاون وتبادل الخبرات ولعل من أهمها المنظمة العربية للهلال الأحمر و الصليب الأحمر. ويعود هذا التعاون إلى أكثر من أربعون سنة نجحت من خلالها البعثة الإقليمية في توطيد العلاقة مع المنظمة العربية من خلال التنسيق المستمر و التشاور. و تشمل مجالات التعاون توفير الدعم الفني و بناء القدرات بالإضافة الى الحوارات الاستراتيجية حول الديبلوماسية الإنسانية.

وتحاول البعثة الإقليمية في هذا الإطار التنسيق و الانفتاح على الجهات الحكومية في دول مجلس التعاون لدعم عمليات اللجنة الدولية سواء في عملها الإغاثي او على مستوى احترام القانون الدولي الإنساني. و لعل الزيارات الأخيرة لرئيس اللجنة الدولية للسيد بيتر ماورير لكل من الكويت و المملكة العربية السعودية و دولة الإمارات العربية المتحدة دليل على هذا التوجه الاستراتيجي


ويأتي الدعم المستمر من الحركة الدولية للصليب الأحمر و الهلال الأحمر خاصة ومن الجمعيات والهيئات الوطنية في كل دول الخليج من أسباب نجاح البعثة الإقليمية للجنة الدولية في مهامها التي تسعى من خلالها إلى التعاون مع مكونات الحركة الدولية من خلال توفير الدعم التقني أو المالي وذلك لخدمة الشراكة وتطويرها، والتي تشمل العمل الإغاثي، الوقاية ، الحوارات الاستراتيجية و بناء القدرات. حيث تلعب جمعيات و هيئات الهلال الأحمر بدول مجلس التعاون دورا محوريا في تخفيف معاناة المتضررين من النزاعات المسلحة والكوارث الطبيعية هذا بالإضافة الى مسؤولياتها الوطنية بصفتها تلعب دورا مساعدا للجهات الحكومية.

تنويه : المقالات المنشورة باسم أصحابها تعبر عن وجهة نظرهم ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر المنظمة

عن التحرير

شاهد أيضاً

اركو تشيد بالجهود المستمرة لمركز الملك سلمان للإغاثة في مخيم الزعتري

ثمن الدكتور صالح بن حمد التويجري الأمين العام للمنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر “اركو” …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.