الرئيسية / أخبار وتقارير / أخبار المنظمة / المنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر تدين شبكات المتاجرة بالبشر

المنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر تدين شبكات المتاجرة بالبشر

70٪ بالمائة من ضحايا الاتجار بالبشر إناث و30 % ذكور

أكدت المنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الاحمر على أهمية توحيد الجهود الدولية لمواجهة الإتجار بالبشر بهدف تعزيز الاستجابة الدولية لتحركّات اللاجئين الكبيرة وأوضاع اللجوء من خلال تخفيف الضغوط على البلدان المستضيفة؛ ودعم الظروف في بلدان الأصل للعودة بأمان وكرامة منعاً للهجرة التي تعد أحد الطرق المؤدية للإتجار بالبشر ،فيما عبرت “المنظمة ” في ذكرى اليوم العالمي لمكافحة للاتحار بالبشر عن قلقها الكبير إزاء ازدياد أنشطة الشبكات الإجرامية المنظمة في مجال تهريب المهاجرين وسائر الأنشطة الإجرامية التي تلحق الضرر بالدول المستقبلة أو الدول الطاردة ، وتعريض حياة المهاجرين للخطر في ظل الصراعات التي تفاقمت وتناسلت بفعل الحروب وانتشار الفقر والهروب من شبح المجاعة وغيرها .

وأشار أمين عام المنظمة العربية للهلال الأحمر
والصليب الأحمر الدكتور صالح بن حمد التويجري إلى أن الاتجار بالبشر قضية خطيرة وانتهاك صارخ لحقوق الإنسان وحرياته الأساسية، تؤثر على الآلاف من الرجال والنساء والأطفال ممن يقعون فريسة سهلة في أيدي المتاجرين ودعا إلى تعزيز مباديء التعاون والتضامن، وخلق تصور عالمي لظاهرة الهجرة واللجوء، واقتسام مسؤوليات تدبيرها، مع احترام مبدأ السيادة الوطنية والدفاع عن حقوق الإنسان والأطفال والنساء، والحد من مخاطر الهجرة، والاعتراف بالهجرة كـقيمة مضافة للتنمية الاجتماعية في العالم، وتبادل المعلومات والخبرات، وإدماج المهاجرين، ومكافحة الاتجار بالبشر.

وأبدى “التويجري” أسفه من تنامي ظاهرة الاتجار بالبشر ، مشيراً إلى تقرير عالمي كشف إن 70 % من ضحايا جريمة الاتجار بالبشر نساء وفتيات، و30 % منهم رجال وأطفال، موضحاً أن اليوم العالمي لمكافحة الاتجار بالبشر الذي تحتفل به الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم 30 يوليو من كل عام، يأتي لتكثيف البرامج التوعوية بخطورة هذه الجريمة، ووضع الحلول اللازمة لمواجهتها، مشدّداً على أهمية مضاعفة جهود الهيئات والمنظمات الإنسانية المعنية في وضع الآليات المناسبة لدرء أخطار الإتجار بالبشر.

وأضاف “التويجري” أنه لا يجب علينا كمنظمات إنسانية التساهل أو التسامح إزاء التعامل مع قضية الاتجار بالبشر وبخاصة عقب تنامي حركة المهاجرين بصفة فردية أو جماعية جراء الحروب الأهلية والصراعات الداخلية التي تشهدها بعض الدول العربية وللأسف مع انعدام الأمن والناجمة أيضاً عن انتهاكات القانون الدولي الإنساني التي تعد أحد الأسباب الرئيسية لحركات الهجرة وبالذات ما تعاني منه منطقة الشرق الأوسط في الآونة الأخيرة.

ودعا “التويجري” إلى مكافحة الاتجار بالبشر والعمل على تضافر الجهود للقضاء على هذه الظاهرة التي تعد جريمة عابره للحدود ودولية ، ولذا تقتضى مكافحتها التعاون الدولي، من خلال الانضمام للمنظمات والمعاهدات الدولية الخاصة بمكافحة الاتجار بالبشر، بالإضافة إلى إصدار وتطوير التشريعات والقوانين ذات الصلة بمكافحه الاتجار بالبشر، ووضع عقوبات رادعه لكل من تثبت صلته بهذه الجريمة.

وفي ذات السياق ، تنوه المنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر بجهود عدد من جمعياتها الأعضاء حيال الهجرة غير الشرعية ، والتخفيف من آثارها ومتابعة بلاغاتها وانتشال الجثث رغم أن ذلك ليس من دورها الأساسي إلا أن الإنسانية التي يتمتع بها رجال الجمعيات الوطنية بالذات في الشمال الأفريقي جعلتهم يتسيدون المشهد الإنساني ومكنتهم من أداء هذا الدور بكل كفاءة واقتدار ومتابعة البحث والتنسيق مع العديد من منظمات الحركة الدولية الإنسانية .

تنويه : المقالات المنشورة باسم أصحابها تعبر عن وجهة نظرهم ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر المنظمة

عن التحرير

شاهد أيضاً

فرق الهلال الاحمر العراقي تنصب محطة لتنقية المياه في المستشفى العام في الموصل وتعمل على صيانة عدد من المحطات في بابل والبصرة

أعلنت جمعية الهلال الاحمر العراقي عن اكتمال نصب وتشغيل محطة لتنقية المياه (RO) في المستشفى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.