الرئيسية / أخبار وتقارير / نداء إنساني عاجل من المنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر لإغاثة متضرري فيضانات موريتانيا

نداء إنساني عاجل من المنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر لإغاثة متضرري فيضانات موريتانيا

وجهت المنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر (ARCO) نداء إنسانياً للمانحين من الجمعيات الوطنية والمنظمات الإنسانية لتأمين المساعدات الحيوية والسعي لتوفير المكان الآمن للمشردين جراء الفيضانات والسيول في مدينة سيليبابي وعدة قرى في ولاية كيدي ماغه جنوب شرقي جمهورية موريتانيا ومواجهة هذه الكارثة في ظل تأكيدات تدهور الأوضاع السكانية وما كشفته التقارير الأولية التي وردتها من جمعية الهلال الأحمر الموريتاني ( عضو المنظمة ) وتسببت في تدهور نواح كثيرة أبرزها انقطاع الكهرباء على نطاق واسع ، وانعدام توفر المواد الغذائية .

وجهت المنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر (آركو) نداء إنسانياً للمانحين من الجمعيات الوطنية والمنظمات الإنسانية لتأمين المساعدات الحيوية والسعي لتوفير المكان الآمن للمشردين جراء الفيضانات والسيول في مدينة سيليبابي وعدة قرى في ولاية كيدي ماغه جنوب شرقي جمهورية موريتانيا ومواجهة هذه الكارثة في ظل تأكيدات تدهور الأوضاع السكانية وما كشفته التقارير الأولية التي وردتها من جمعية الهلال الأحمر الموريتاني ( عضو المنظمة ) وتسببت في تدهور نواح كثيرة أبرزها انقطاع الكهرباء على نطاق واسع ، وانعدام توفر المواد الغذائية .

وأكدت المنظمة في ندائها على سرعة التجاوب لتأمين الإغاثة العاجلة لأكثر من 500 أسرة تضم أكثر من 3000 شخص موريتاني أصبحوا في وضع مأساوي بلا مأوى وفي حاجة ماسة للإيواء والغذاء وجاء هذا النداء استشعارا منها بمعاناة المتضررين من سيول موريتانيا وضرورة مضاعفة الجهود لتوفير الاحتياجات الإنسانية العاجلة، وتقديم الدعم العاجل لهم بما يحقق أعلى استجابة إنسانية ممكنة لتحسين أوضاعهم.

وكشف تقرير وارد من جمعية الهلال الأحمر الموريتاني عن الحاجة الماسة لأربعين طناً من المواد الغذائية ، و500 خيمة طوارئ للإيواء من الخارج لعدم توفرها في الأسواق الموريتانية و 500 خزان مائي مطاطي لحفظ المياه من التلوث و 500 حزمة نظافة شخصية. وبينت الجمعية أن مدينة سيليبابي وعدة قرى في ولاية كيدي ماغا جنوب شرقي موريتانيا تعرضت إلى أمطار غزيرة استمرت أيام متتالية تجاوزت حاجز مائتي مم في سيليبابي واقتربت من ثلاثمائة مم في بعض المناطق الأخرى مخلفة خسائر بشرية ومادية جسيمة تمثلت في إنهيار المنازل وتشريد مئات الأسر التي لجأت إلى المدارس بعد أن حاصرتها المياه وأرغمتها السيول الجارفة على البحث عن مكان آمن بعيدا عن المباني المتهالكة المشيدة غالباً من الطين.

وكشف التقرير أنه ومنذ الساعات الأولى للفيضانات بدأت جمعية الهلال الأحمر الموريتاني حالة استنفار تام وشكلت غرفة عمليات على المستوى المركزي بالعاصمة وعلى مستوى اللجان المحلية في المناطق المتضررة، مشكلة خلية إدارية نشطة تعمل ليلا ونهارا لإنقاذ المتضررين ومتابعة مستجدات الوضع الميداني أولا بأول وربط الاتصال بالسلطات الإدارية والسكان بغية جمع البيانات وتحليلها ومشاركتها مع الشركاء في الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر في الداخل والخارج من أجل تفعيل الاستجابة السريعة لإغاثة المتضررين من الأمطار، كما حرصت الجمعية على جمع المعلومات عن الأوضاع الإنسانية المتردية للسكان المتضررين في ولاية ليدي ماغا عموما ومدينة سيليبابي خصوصا عقب الفيضانات التي خلفت خسائر مادية تتطلب تمويلا يقدر بـ 68838 دولار أمريكي ، فيما تعمل الجمعية وفق إمكاناتها المتواضعة على توفير بعض المستلزمات الأساسية في مجالات الإيواء المياه والاصحاح والمواد الغذائية لـ 3000 موريتاني .

ووفق التقرير تأثرت 10 أحياء من مجموع 30 حيا في مدينة سيليبابي بالسيول والفيضانات التي عزلت المدينة بشكل كامل عن العالم الخارجي لساعات طويلة بعد إنهيار جزء من الطريق الرئيسي المؤدي إلى المدينة وغمر بعض الأحياء وقطع بعض الطرق الفرعية المتجهة نحو المركز الصحي و بعض الأماكن الحيوية كالاسواق والمؤسسات الخدمية، كما تسببت الأمطار في الإضرار ببعض الجسور وإنهيار أجزاء كبيرة من
جسر “أجار أهل سالم” الذي يعد أهم شريان يربط المدينة بالطريق الوطني ويمر عبر عدة ولايات مما أثر سلبا على سرعة الاستجابة وحصر المتضررين في مناطق مختلفة.

وجاء في التقرير أن الفيضانات والسيول تسببت في خمس وفيات تنوعت أسبابها بين الغرق وإنهيار منازل فوق رؤوس أصحابها بالإضافة إلى الأضرار الجسيمة في كل من سيليبابي وول بنجه وغابو وعدة قرى وتجمعات سكنية وأضرت بالبنية التحتية من طرق وجسور ومواصلات وأسواق وتجمعات للأسر، ودمرت الأمطار بلدية المدينة، وتعرض مياه الآبار التي يعتمد عليها الأهالي في الشرب للتلوث بشتى أشكاله.

وأكدت المنظمة في ندائها على سرعة التجاوب لتأمين الإغاثة العاجلة لأكثر من 500 أسرة تضم أكثر من 3000 شخص موريتاني أصبحوا في وضع مأساوي بلا مأوى وفي حاجة ماسة للإيواء والغذاء وجاء هذا النداء استشعارا منها بمعاناة المتضررين من سيول موريتانيا وضرورة مضاعفة الجهود لتوفير الاحتياجات الإنسانية العاجلة، وتقديم الدعم العاجل لهم بما يحقق أعلى استجابة إنسانية ممكنة لتحسين أوضاعهم.
وكشف تقرير وارد من جمعية الهلال الأحمر الموريتاني عن الحاجة الماسة لأربعين طناً من المواد الغذائية ، و500 خيمة طوارئ للإيواء من الخارج لعدم توفرها في الأسواق الموريتانية و 500 خزان مائي مطاطي لحفظ المياه من التلوث و 500 حزمة نظافة شخصية. وبينت الجمعية أن مدينة سيليبابي وعدة قرى في ولاية كيدي ماغا جنوب شرقي موريتانيا تعرضت إلى أمطار غزيرة استمرت أيام متتالية تجاوزت حاجز 200 مم في سيليبابي واقتربت من 300 مم في بعض المناطق الأخرى مخلفة خسائر بشرية ومادية جسيمة تمثلت في انهيار المنازل وتشريد مئات الأسر التي لجأت إلى المدارس بعد أن حاصرتها المياه وأرغمتها السيول الجارفة على البحث عن مكان آمن بعيدا عن المباني المتهالكة المشيدة غالباً من الطين.
وكشف التقرير أنه ومنذ الساعات الأولى للفيضانات بدأت جمعية الهلال الأحمر الموريتاني حالة استنفار تام وشكلت غرفة عمليات على المستوى المركزي بالعاصمة وعلى مستوى اللجان المحلية في المناطق المتضررة، مشكلة خلية إدارية نشطة تعمل ليلا ونهارا لإنقاذ المتضررين ومتابعة مستجدات الوضع الميداني أولا بأول وربط الاتصال بالسلطات الإدارية والسكان بغية جمع البيانات وتحليلها ومشاركتها مع الشركاء في الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر في الداخل والخارج من أجل تفعيل الاستجابة السريعة لإغاثة المتضررين من الأمطار، كما حرصت الجمعية على جمع المعلومات عن الأوضاع الإنسانية المتردية للسكان المتضررين في ولاية ليدي ماغا عموما ومدينة سيليبابي خصوصا عقب الفيضانات التي خلفت خسائر مادية تتطلب تمويلا يقدر بـ 68838 دولار أمريكي ، فيما تعمل الجمعية وفق إمكاناتها المتواضعة على توفير بعض المستلزمات الأساسية في مجالات الإيواء المياه والاصحاح والمواد الغذائية لـ 3000 موريتاني .

ووفق التقرير تأثرت 10 أحياء من مجموع 30 حيا في مدينة سيليبابي بالسيول والفيضانات التي عزلت المدينة بشكل كامل عن العالم الخارجي لساعات طويلة بعد انهيار جزء من الطريق الرئيسي المؤدي إلى المدينة وغمر بعض الأحياء وقطع بعض الطرق الفرعية المتجهة نحو المركز الصحي و بعض الأماكن الحيوية كالأسواق والمؤسسات الخدمية، كما تسببت الأمطار في الإضرار ببعض الجسور وانهيار أجزاء كبيرة من جسر “أجار أهل سالم” الذي يعد أهم شريان يربط المدينة بالطريق الوطني ويمر عبر عدة ولايات مما أثر سلبا على سرعة الاستجابة وحصر المتضررين في مناطق مختلفة.
وجاء في التقرير أن الفيضانات والسيول تسببت في خمس وفيات تنوعت أسبابها بين الغرق وانهيار منازل فوق رؤوس أصحابها بالإضافة إلى الأضرار الجسيمة في كل من سيليبابي وول بنجه وغابو وعدة قرى وتجمعات سكنية وأضرت بالبنية التحتية من طرق وجسور ومواصلات وأسواق وتجمعات للأسر، ودمرت الأمطار بلدية المدينة، وتعرض مياه الآبار التي يعتمد عليها الأهالي في الشرب للتلوث بشتى أشكاله.

تقرير الهلال الأحمر الموريتاني

تنويه : المقالات المنشورة باسم أصحابها تعبر عن وجهة نظرهم ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر المنظمة

عن التحرير

شاهد أيضاً

زوار “إنسانية فنان”: عصف ذهني نبيل لخدمة القضايا الإنسانية

الرياض – مختار العوض 7 آلاف زائر في ختام يومه الخامس عشر اكتظت أروقة خيمة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.