الرئيسية / أخبار وتقارير / الهلال الأحمر القطري يطلق قافلة جراحية متعددة التخصصات في السودان

الهلال الأحمر القطري يطلق قافلة جراحية متعددة التخصصات في السودان

يستعد الهلال الأحمر القطري لإطلاق قافلة جراحية متعددة التخصصات لعلاج 100 مريض من غير القادرين في مدينة الحصاحيصا التابعة لولاية الجزيرة بالسودان، وذلك خلال الفترة 4-12 أكتوبر 2019. وتتضمن القافلة إجراء عمليات جراحية في تخصصات الجراحة العامة وجراحة المسالك البولية والعظام والنساء والتوليد والأطفال.

يتمثل الهدف من هذه القافلة الطبية التي تتم بالتعاون مع مؤسسة حمد الطبية في تقديم المساعدة الطبية اللازمة للتخفيف من معاناة المرضى في مدينة الحصاحيصا وريفها، وخاصةً من الفئات الفقيرة ومحدودة الدخل، وحصر الحالات المرضية بين السكان المحليين التي تتطلب تدخلاً جراحياً تمهيداً لإدراجها ضمن قوائم المستفيدين من القوافل الطبية مستقبلاً، بما يضمن حماية المحتاجين وحفظ كرامتهم.بالتعاون مع مؤسسة حمد الطبيةيتمثل الهدف من هذه القافلة الطبية التي تتم في تقديم المساعدة الطبية اللازمة للتخفيف من معاناة المرضى في مدينة الحصاحيصا وريفها، وخاصةً من الفئات الفقيرة ومحدودة الدخل، وحصر الحالات المرضية بين السكان المحليين التي تتطلب تدخلاً جراحياً تمهيداً لإدراجها ضمن قوائم المستفيدين من القوافل الطبية مستقبلاً، بما يضمن حماية المحتاجين وحفظ كرامتهم.

كذلك يتضمن المشروع أهدافاً تنموية من خلال دعم مستشفى الحصاحيصا التعليمي بالمعدات والمستلزمات الطبية اللازمة لمواصلة تقديم الخدمات الصحية والجراحية، والمساهمة في تدريب الكوادر الطبية المحلية ورفع كفاءتها. ويستفيد من المشروع الحالي 100 مريض غير قادر، بالإضافة إلى 500 مستفيد غير مباشر من ذوي المستفيدين، ومواطني المنطقة بأكملها ممن سيستفيدون من التجهيزات المستهلكات الطبية لاحقاً.

ويتكون الفريق الطبي من استشاريين وجراحين متطوعين من مؤسسة حمد الطبية في تخصصات الجراحة العامة وجراحة الأطفال والمسالك البولية والنساء والتوليد والعظام، ويعاونهم الفريق الطبي المحلي بمستشفى الحصاحيصا.

وأوضح د. خالد علم الهدى مسؤول برنامج القوافل الطبية بالهلال الأحمر القطري أن مدينة الحصاحيصا تقع في ولاية الجزيرة، وتحيطها العديد من القرى التي يأتي المرضى منها لتلقي الخدمات الصحية والطبية، مما يشكل ضغطاً على مستشفى المدينة، وهو غير مؤهل لاستيعاب هذا العدد الكبير من المرضى المترددين عليه والوفاء باحتياجاتهم.

وأضاف: “هناك أيضاً الظروف الاقتصادية الصعبة التي تعانيها الأسر محدودة الدخل، مما يحول دون قدرة المرضى على دفع تكاليف العمليات الجراحية أو الإجراءات العلاجية الأخرى. ومن هنا تأتي أهمية هذه القافلة الطبية، التي تساهم في منح هؤلاء البسطاء بارقة أمل في الشفاء والخلاص من آلام المرض”.

ونوه د. علم الهدى إلى الفضل الكبير لأهل البر والإحسان من المجتمع القطري المعروف بالكرم في خروج هذه القافلة الطبية إلى النور، مؤكداً أن نجاح برنامج القوافل الطبية بالهلال الأحمر القطري واستمراريته تحتاج إلى المزيد والمزيد من العطاء، من أجل إيصال المساعدة الطبية إلى أكبر عدد ممكن من المرضى المحتاجين.

تنويه : المقالات المنشورة باسم أصحابها تعبر عن وجهة نظرهم ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر المنظمة

عن التحرير

شاهد أيضاً

يوم خليجي لتحفيز التطوع والمشاركة المجتمعية في خدمة القضايا الإنسانية

تحتفل هيئات وجمعيات الهلال الأحمر بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في 23 أكتوبر الجاري …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.