الرئيسية / آراء ومقالات / ARCO تنتصر للغة الضاد في الاجتماعات الدستورية للحركة الدولية 

ARCO تنتصر للغة الضاد في الاجتماعات الدستورية للحركة الدولية 

مختار العوض – الرياض   

الاحتفال باللغة العربية في يومها العالمي في التاسع عشر من ديسمبر 2019 يأتي مجسّداً لنجاح الأمانة العامة للمنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر ومكوناتها من الهيئات والجمعيات الوطنية في الخامس من أكتوبر 2006م في الانتصار لها وإدخالها كلغة عاملة رسمية في الاجتماعات الدستورية للحركة الدولية للهلال الأحمر والصليب الأحمر، لتصبح الرابعة المعمول بها الى جانب اللغات الثلاث الإنجليزية والفرنسيةوالإسبانية.

وبذلت المنظمة جهوداً متواصلة حتى تمكنت من التوصل إلى قرار دولي لاعتماد اللغة العربية في الاجتماعات الدستورية، تم تطبيقه بدءاً من انطلاق فعاليات المؤتمر الثلاثين للهلال الأحمر والصليب الأحمر في جنيف، حيث أصبحت الترجمة الفورية لكافة الاجتماعات الدستورية ونشر وثائقها باللغة العربية، وكذا المراسلات في إطار الحركة الدولية للهلال الأحمر والصليب الأحمر.

وكان المؤتمر السادس والعشرون للهيئة العامة للمنظمة العربية في عمان 1969 م قد أوصى بطلب الجمعيات الوطنية بالعمل على إدخال لغة الضاد في اجتماعات مجلس المندوبين والمؤتمر الدولي للصليب الأحمر والهلال الأحمر، وضرورة المساهمة في تمويل التكاليف المطلوبة والسعي لتعديل دستور الحركة الدولية ونظامها الداخلي حتى تصبح “العربية” ضمن اللغات العاملة في مجلس المندوبين والمؤتمر الدولي، وطالب المؤتمر الخامس لجمعيات الهلال الأحمر والصليب الأحمر العربية في عمان خلال الفترة من 31 مارس إلى 5 أبريل 1973م، الجمعيات بأن تقدم لمؤتمر طهران مشروع استعمال اللغة العربية في مراسلات اللجنة الدولية والرابطة الدولية لجمعيات الهلال والصليب الأحمر، وقرر المؤتمر التاسع بالجزائر 28ــ 31 مارس 1977م أن تتكفل الجمعيات بدفع الأموال اللازمة التي يتطلبها إدخال اللغة العربية في عداد اللغات المستعملة في الجمعية العامة كلغة عمل، وإدخالها كلغة عمل في المجلس التنفيذي، وطالب المؤتمر العاشر في الرباط 10ــ 15 أبريل 1978 الرابطة الدولية بالتدخل لتطبيق قرار مجلس الحكام الصادر في بوخارست عام 1977م بشأن الموافقة على التعديل الذي تقدمت به الجمعية الأردنية والذي يقضي بإضافة اللغة العربية كلغة عمل في المجلس التنفيذي وتصحيح الخطأ الذي وقعت فيه لجنة الصياغة، وقرر المؤتمر الرابع عشر بالبحرين التزام الجمعيات العربية بتحمل تكاليف استخدام اللغة العربية وأوصى بشكر الرابطة الدولية للصليب الأحمر على تعهدها بجعل اللغة العربية لغة رسمية في المعاهد والحلقات التي تقيمها، وقرر المؤتمر التاسع والعشرون في 22 أكتوبر 1999م بجنيف دعوة الحكومات العربية من أجل اقتراح تعديل البند 12 من النظام الداخلي للحركة الدولية لإدخال “العربية” كلغة عمل أسوة باللغات الأخرى، ودعا المؤتمر المشاركين من الهيئات والجمعيات العربية في اجتماعات الاتحاد الدولي إلى استعمال اللغة العربية في مناقشاتهم قبل الاعتراف بها كلغة عمل بصفة دائمة.

وطالب الاجتماع السابع للجمعيات  الوطنية في الرياض يوم 25/1/1975م بأن تكون ” العربية” لغة رسمية في الدورات التي يعقدها معهد هنري دونان ورابطة الصليب الأحمر والمؤتمرات الدولية، على أن تتحمل الأمانة العامة للمنظمة العربية النفقات لمدة ثلاث سنوات، وحثت الهيئة العامة الجمعيات على المساهمة في تحمل مصاريف الترجمة الفورية للغة العربية المقدرة بـ 56 ألف فرنك سويسري، وذلك ادراكاً منها لأهمية الترجمة الفورية إلى اللغة العربية أثناء المؤتمر الدولي للصليب الأحمر والهلال الأحمر ومجلس المندوبين الذي عقد في ديسمبر 2003م، ودعت لتعديل الفقرة ” 2″ من المادة “12” من النظام الداخلي للحركة الدولية بحيث تكون لغات العمل في المؤتمر الدولي ومجلس المندوبين تشمل اللغة العربية إلى جانب الإسبانية والإنجليزية والفرنسية.

وما احتفاء دول العالم باليوم العالمي للغة العربية في 18 ديسمبر 2019 تحت عنوان “اللغة العربية والذكاء الصناعي”، إلا تظاهرة عالمية لبحث تأثير الذكاء الاصطناعي في صون لغة الضاد وتعزيزها وتفعيل الحوسبة لها.

هذه الاحتفالية التي تنسجم مع العقد الدولي للتقارب بين الثقافات (2013-2022، تؤكد على أهمية اللغة العربية كركن هام  من أركان التنوع الثقافي للبشرية، خصوصاً أنها تثير الانتباه العالمي بأهميتها وإظهارها كلغة ذات تأريخ وحضارة، وإبراز مكانتها بين لغات البشر، وبث روح الفخر والاعتزاز بها، وإعلاء شأنها، وتطويرها والتوجه بها نحو “العالمية” من خلال تحسين تدريسها، ونشر الوعي بالتحديات الكبرى التي تحيط بها، وتمكين استخدامها في شتى المحافل الدولية، واستثمار الإمكانات المتاحة في خدمتها، وتحفيز مختلف المؤسسات العالمية للنظر إليها كلغة عالمية، خصوصاً أنها من أعمق وأغنى اللغات المتداولة بين البشر في هذا العالم، وهي من أقدم اللغات السامية يرجع عمرها إلى أكثر من 1600 عام ، يتحدث بها أكثر من 422 مليون نسمة وأكثر من مليار مسلم كونها لغة القرآن ، وهي من بين اللغات الأربع الأكثر استخداماً في الإنترنت، كتبت بها العديد  من  الأعمال الدينية والفكرية في العصور الوسطى ، وهي لغة العلم والأدب والحضارة والسياسة، تكمن أهميتها في أنها تحقّق التواصل بين الأفراد، وتعزز صياغة الإنتاج العلمي والثقافي والإبداع الأدبي والفني.

وقع الاختيار على هذا التاريخ بالتحديد للاحتفاء بلغة الضاد لأنه اليوم الذي اتخذت فيه الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 1973 قرارها التاريخي بأن تكون “العربية” لغة رسمية في المنظمة ولم يكن يتحقّق ذلك لو ما كانت في قمة الإبداع بمختلف أشكالها وأساليبها الشفهية والمكتوبة والفصيحة والعامية، وخطوطها وفنونها النثرية والشعرية، كما أنها تتيح الدخول إلى عالم زاخر بالتنوع، وتاريخها زاخر بالشواهد التي تبيّن صلاتها الوثيقة بعدد من لغات العالم الأخرى وقوتها في نقل المعارف العلمية والفلسفية اليونانية والرومانية إلى أوروبا في عصر النهضة، وتعزيز الحوار بين مختلف  الثقافات، وحفظ ونشر حضارة الإنسان وثقافته، ويأتي الاحتفال بيومها العالمي بهدف إبراز اسهاماتها وروادها في مجال المعرفة والعلوم والفكر للعالم أجمع.

ويؤدي توسيع دائرة استخدام اللغة العربية في دول العالم لدعم جسور التواصل بين الشعوب، وتفعيل التفاهم بين الثقافات العربية وغيرها، وتقليل حدة تصاعد المشاعر المعادية للعرب في بعض المجتمعات، والتخفيف من حدة التعصب والعنصرية، وتعزيز الحوار بين الثقافات ما يؤدي لتعزيز الجهود الدولية في خدمة الأعمال الإنسانية ومواجهة النزاعات العسكرية والكوارث الإنسانية.

نختتم بقول الشاعر حافظ إبراهيم على لسان اللغة العربية:

وَسِعْتُ كِتَابَ الله لَفْظَاً وغَايَةً ***  وَمَا ضِقْتُ عَنْ آيٍ بهِ وَعِظِاتِ

أنا البحرُ في أحشائِهِ الدرُّ كَامِنٌ *** فَهَلْ سَأَلُوا الغَوَّاصَ عَنْ صَدَفَاتي

 

 

 

 

 

تنويه : المقالات المنشورة باسم أصحابها تعبر عن وجهة نظرهم ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر المنظمة

عن التحرير

شاهد أيضاً

لكرة الثلج اليوم أكتب ( للمتطوعين في يومهم تحية)

بقلم: اريج النابلسي ككرة الثلج يبدأ ببياضه الناصع ونقائة اللامتناهي يبدأ صغيراً ليكبرَ شيئاً فشيئاً …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.