الرئيسية / أخبار وتقارير / دورة افتراضية لتأهيل متطوعي الهيئات والجمعيات الوطنية للهلال الأحمر والصليب الأحمر

دورة افتراضية لتأهيل متطوعي الهيئات والجمعيات الوطنية للهلال الأحمر والصليب الأحمر

“تأهيل المتطوعين في المنظمات الإنسانية” تحت هذا العنوان أطلقت الأمانة العامة للمنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر (آركو) ممثلة في مركز الاستشارات والتدريب دورة تدريبية افتراضية لتأهيل المتطوعين والمتطوعات في الهيئات والجمعيات الوطنية للهلال الأحمر والصليب الأحمر؛ قدمتها الدكتورة آلاء الدبيكل مديرة إدارة التطوع بفرع هيئة الهلال الأحمر السعودي بالمنطقة الشرقية، بهدف إكسابهم الخبرة والمهارات اللازمة لأداء مهامهم التطوعية بكل حرفية ومهنية، وتعريفهم بتاريخ العمل التطوعي في العالم، والقيمة الإنسانية للتطوع، وأوجه عمله في الجمعيات والهيئات الوطنية، وتعريفهم بالقواعد العامة للعمل التطوعي.

ووفقا لرئيس مركز الاستشارات والتدريب الأستاذ محسن القيسي قُدم للمشاركين في الجَلسة الأولى في اليوم التدريبي الأول شرحاً عن الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر ومكوناتها ومهامها، ومبادئ العمل التطوعي، ودور القانون الإنساني في العمل التطوعي، والرعاية الصحية والاجتماعية في العمل التطوعي.

وفي الجلسة الثانية من اليوم التدريبي الأول قُدم تعريفاً للقانون الدولي الإنساني المتمثل في مجموعة من القواعد والقوانين العرفية والمكتوبة التي تهدف في حالة النزاع المسلح لحماية الأشخاص المتضررين، وحماية الإنسان من ويلات الحروب وآثارها المدمرة، وحماية الممتلكات التي ليس لها علاقة مباشرة بالعمليات العسكرية، والحد من وسائل وطرق القتال المستخدمة ووضع قيود عليها.

أما الجلسة الأولى لليوم التدريبي الثاني فقد كانت بعنوان “القيمة الإنسانية للتطوع” وقالت الدكتورة الدبيكل: إن العمل التطوعي يعد من القيم الإنسانية التي تنشر المحبة والسلام بين أبناء المجتمعات، ويعمل على نبذ الفكر المتطرف  الذي يفرق بين أبناء الأمة الواحدة، لافتة إلى أن التطوع في الإسلام هو منهج رباني ووسيلة من وسائل تزكية الأعمال والأموال لقوله تعالى “ومن تطوع خيراً فإن الله شاكر عليم”، مضيفة أن العمل التطوعي يركز على القيم الإنسانية للفرد، ويكسبه المهارات المطلوبة لتجويد عمله، وينمي قدراته في التعامل مع الأزمات وتقديم المساعدات، ويعزز المشاركة في تحديد مشكلات المجتمع، ويدعم استثمار طاقات الشباب، ويشجع على المشاركة في اتخاذ القرارات والإحساس بالآخرين والتحول من الأنانية إلى المشاركة الفاعلة، ويعدَّ عاملاً مكملاً للعمل الحكومي وداعمًا له لكونه يتصف بالمرونة، ويساعد على تحويل الطاقات الخاملة إلى طاقات منتجة، ويعمل على تهيئة المجتمع لمواجهة التحديات والتعامل معها، ويحفز التكافل الاجتماعي والإحساس بآلام الآخرين من خلال تعبئة الطاقات البشرية والمادية وتوجيهها نحو العمل الاجتماعي النافع.

وفي الجلسة الثانية في اليوم التدريبي الثاني قدمت الدكتورة آلاء الدبيكل تعريفاً لمفهوم الرعاية الصحية ومبادئها الأساسية، ودورها في العمل التطوعي، وقدمت شرحاً عن العناصر الثمانية لإطار إجراءات الوصول الآمن والتي يمكن أن تتخذها الجمعيات الوطنية للتأهب والاستجابة للتحديات وتحديد الأولويات للحد من المخاطر؛ وهي تقييم السياق والمخاطر؛ والسند القانوني والسياسات، وقبول الجمعية الوطنية؛ وقبول الأفراد العاملين في الجمعية الوطنية؛ وتمييز هوية الجمعية الوطنية؛ والإعلام والتنسيق على الصعيدين الداخلي والخارجي؛ وإدارة المخاطر الأمنية في الميدان، كما قدمت شرحاً لمفهوم الرعاية الاجتماعية وبرامجها المقدمة للمتطوعين، وتحدثت عن أهمية تعزيز  الروابط العائلية أثناء الكوارث والأزمات، ودور مكونات اللجنة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر في تعزيز إعادة الروابط العائلية من خلال تنظيم تبادل الأخبار العائلية، والبحث عن الأشخاص، ومتابعة الأطفال والبالغين من أجل الحيلولة دون احتفائهم، وتمكين أسر المفقودين من الحصول على معلومات عنهم.

يُذكر أنه هذه الدورة تأتي في إطار عدة برامج تدريبية افتراضية ينظمها مركز الاستشارات والتدريب بين فترة وأخرى من أجل تنمية قدرات الهيئات والجمعيات الوطنية ليتسنى لها المُضي قُدماً في خدمة العمل الإنساني في الوطن العربي الذي لا زالت بعض دوله تواجه نزاعات وصراعات مسلحة.

 

تنويه : المقالات المنشورة باسم أصحابها تعبر عن وجهة نظرهم ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر المنظمة

عن التحرير

شاهد أيضاً

التويجري : التطوع ليس ترفاً بل ضرورة لمساعدة المتضررين من الكوارث

ــ السويلم : لدينا 4 آلاف متطوع في جمعية “عناية” لعلاج المرضى ــ د. الهزاع: …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.