الرئيسية / أخبار وتقارير / التويجري: بناء السلام بنبذ العنف وتحسين أمن المجتمعات

التويجري: بناء السلام بنبذ العنف وتحسين أمن المجتمعات

“إنهاء العنصرية وبناء السلام” تحت هذا العنوان تشارك المنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر “آركو” دول العالم الاحتفال باليوم الدولي للسلام؛ لتعزيز وترسيخ القيم والمثل العليا للسلام على مستوى الحكومات والشعوب؛ ووقف الأعمال العدائية؛ وفض النزاعات؛ ونشر ثقافة اللاعنف؛ ونشر التوعية بالسلام والأمان.
وأكد أمين عام المنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر الدكتور صالح بن حمد التويجري أن السلام ليس مهماً فقط لفض النزاعات والحروب والصراعات المسلحة بالوسائل السلمية؛ بل يعد ركيزة أساسية للتنمية التي لا تزدهر في ظل أوضاع مضطربة؛ موضحاً أن السلام هو الهدف الأسمى الذي يسعى الإنسان إلى تحقيقه ؛ لذا كان من الطبيعي أن تهتم المنظمات والهيئات المعنية بمضاعفة الجهود لتكريس بنائه وتحقيقه على أرض الواقع.

وأشار إلى أن الاحتفال باليوم الدولي للسلام يأتي في الوقت المناسب لبث روح الأمل لتنعم شعوب العالم أجمع بمستقبل مشرق يتحقق بوضع حد لأي صراعات مسلحة. وقال: في هذه التظاهرة نحتاج لوضع رؤية استشرافية مشتركة لدفع السلام قُدماً إلى الأمام؛ وتعزيز الاستجابة لنداء الضمير العالمي بإرساء سلام عادل لاستتباب الأمن والاستقرار في ربوع العالم ولتنعم شعوب الأرض قاطبة بالخير والنماء؛ كما نحتاج إلى تعزيز التسامح ونبذ العنف وخطاب الكراهية والتعصب الديني والثقافي؛ ونشر التوعية بأهمية تعزيز الحوار مع الآخر والانفتاح والتعاطف وإظهار الحب تجاه جميع البشر؛ ودعم المبادرات التي تشجع على نشر السلام؛ موضحاً أن الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر تتبع منهجاً وقائياً في منع وقوع النزاعات المسلحة من خلال الإنذار بحدث أو أزمة وشيكة أو محتملة الحدوث؛ والتأهب للعمل وإجراء التدريبات؛ ونشر مبادئ القانون الدولي الإنساني وتفعيل تطبيقه والحيلولة دون تعرضه لأي انتهاكات؛ وتقليل مخاطر النزاعات؛ وتعزيز رؤية عالمية للحماية؛ وتفعيل جميع الأعمال المعززة لأمن المجتمعات وحمايتها من مخاطر وتداعيات العنف المسلح؛ وتحسين أمن المجتمعات وتمكينها من إدارة خلافاتها ونزاعاتها دون اللجوء إلى العنف؛ والعمل بشكل جماعي من أجل بناء سلام مستدام وشامل؛ ومعالجة أسباب النزاعات لكيلا تندلع من جديد. مضيفاً إن الاضطرابات الأمنية والنزاعات المسلحة التي تعاني منها بعض بلدان العالم أثرت على حياة مواطني تلك البلدان وحرمانهم من أبسط الحقوق الإنسانية؛ كما أن آثار تلك النزاعات طالت شعوباً أخرى مؤثرة على أمنها الغذائي والصحي؛ وكما جاء في الأثر “الأمن في الأوطان والصحة في الأبدان” مما يحتّم مضاعفة الجهود لإحلال السلام حفاظاً على حقوق الشعوب.
وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة قد أعلنت اليوم الدولي للسلام في عام 1981 لوضع حد للعنف من خلال التعليم والتوعية الجماهيرية والتعاون على التوصل إلى وقف إطلاق النار في العالم كله.

تنويه : المقالات المنشورة باسم أصحابها تعبر عن وجهة نظرهم ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر المنظمة

عن التحرير

شاهد أيضاً

في اليوم العالمي للصحة النفسية، التويجري: رفاهية للجميع أولوية عالمية

كل عام وتحديداً العاشر من أكتوبر يوافق اليوم العالمي للصحة النفسية. تؤكد المنظمة العربية للهلال …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.